Wednesday, May 5, 2010

عليـــكم واحــد‏



لـــم يكن الأمــر مستغربا بالنسبة لي وجود شبكة تجسسية داخل البلد وليقيني الثابت بأن هناك العديد من المخابرات و الجواسيس لعدة دول نظرا لاختلال توازن التعداد السكاني

وكما هو معروف و واضح بأن أجهزة الأمن لدينا شغلها الشاغل متابعة المدونين والكتاب وما يكتوبه عن سمو الرئيس أما غير ذلك فالأمـــور طيبة وإحنا بخــير

فعندما كتب الوشيحي قبل سنة تقريبا بأن هناك تقارير تثبث بأن هناك أعداد من الوافدين الايرانيين تحديدا يأتون من المطار الى السفارة مباشرة وبعدها لا من شاف ولا من درى وعلى أثر هذه المعلومة لم نرى تحرك أو نشاط من الداخلية

ورغم هذا التخاذل من جانب الداخلية إلا أننا نشعر بالفخر لوجود رجال الجيش وإستخباراته التي أضاءت الأمــل وإشراقاته وأشعرتنا بالأمن وأن هناك من يحمينا

ما يتم تداوله هاليومين يجب أن يوضح لا أن يخفى بحجة أمن البلد يتطلب ذلك حينها سنتحسر عندما نشاهد الاخوة في دبي الذي قال عنهم الشيخ أحمد الفهد بأن تنميتنا ليست كونكريت وياليته صدق بل أراد أن يغطي عيوبه في نقد الآخرين الذين عقدوا المؤتمرات الصحافية و بشجاعة نفتقرها للكثير من العمليات التي تمت في دبي ومنها قضية المبحوح و سوزان تميم وصحفي إيلاف و أرادوا أن يظهروا للعالم مدى تقدمهم وشفافيتهم الواضحة مستخدمين الكاميرات الأمنية التي تنتشر بجميع أجزاء الدولة

فما نريده ليس بالمعجزة وليس فيه طعنا بالاخرين بل من باب احترام السيادة لتوضيح مآربهم وكشف أسالبيهم لايصال رسالة واضحة بأن الكويت ليست ساحة لتصفية الحسابات الخارجية ويجب أن لايقتصر هذا الأمر على كشف التجسس الايراني بل يجب أن يضاف إليه تصريح زعيم طالبان أيضاً الذي قالها وبكل صراحة بأن الكثير من الافغان الموجودين بالكويت هم من توابع طالبان الذين يتابعون تحركات القوافل الامريكية ، إذاً ستتحول الكويت إلى حارة والكل بيضرب فيها

فالأمر ليس بـــِـلـْهَيـِنْ فهناك تقارب رسمي أشـــكره بين الكويت و إيران وتحدى عيني عينك لدول الخليج وللحليفة ماما أمريكا ، كل هذا يتوجب أن تفتح الملفات و تترك المجاملات على جنب ولا نريد أن نرى في بلدنا كما يحدث بالعراق وبلبنان

ولدينا مآسي مع تلك الذكريات و مازلنا نتذكر ماحصل للمرحوم بإذن الله الشيخ جابر الاحمد من تفجير لموكبه بالثمانينات ولا نرغب بأن يتكرر السيناريو و مانتمناه حاليا بأن لا يقتصر دور الأمن على متابعة المتسكعين وتحليق شعورهم أمام المعاهد والكليات ، بَلْ بفتح الملفات على مصراعيها

والخوف كل الخـــوف بــِـأن لا تطلع الحكومة من جديد و تقول لا تصدقـــون ، ترى كل اللي سمعتوه كان مقلب جديد وبيعرضه الصيرفي في رمضان



ملاحظة أخيرة : من المؤسف بأن يجير الاعلام الحيدري القضية وكأنها ضرب لفئة من فئات المجتمع فإذا كان محمود حيدر يعتبر نفسه من إيران وعليه الدفاع عنها فهذه مشكلته لكن عليه بأن لايصور الأمــر وكأنه مشكلة بين السنة والشيعة فالكويت وشعبها بجميع أطيـــافه يدين هذا العمل الخسيس ولا يدافع عنه



20 comments:

Sami said...

الله يحفظ الكويت من كل عابث

حقوقي said...

انا اشوف ان تناول الموضوع اعلاميا ليس في الصالح العام
فلا هو في صالح السياسة الخارجية
ولا في صالح السياسة الداخلية
ولا في صالح الوحدة الوطنية
ولا ي صالح القضية نفسها

...
الله يحفظ ديرتنا

عين بغزي said...

اتفق معك بالراي الي حد ما ولكن بخصوص تحرك الإعلام الفاسد هو خير مثال
لمقولة كاد المريب ان يقول خذوني :)

المُهاجر said...

ليس دفاعا عن الحاج محمد حيدر ولكن إفتتاحية جريدة الدار بالأمس أعجبتني، جدًا!

أختلف مع "الدار" في أمور أخرى وهذا طبيعي، ولكن لم يعد من المقبول السكوت وعدم الرد على أفراد معروفة توجهاتهم الآيديولوجية يحاولون إستغلال أي حدث لضرب الشيعة وتسجبل النقاط الطائفية على حساب الكويت.

قالها العقلاء، لنترك هذا الأمر للجهاز الأمني الآن ولا داعي لتكرار أزمة التأبين.. ولنتعلم ولو لمرة واحدة من الماضي!

جبريت said...

والله انت قلتها ان كان يحس انه موالي لإيران هذي مشكلته

والي في بطنه ريح ما يستريح عدل ولا انا غلطان يا خوي؟؟؟

فريج سعود said...

قلناها قبل هالمرة

كل واحد قام يدعي انه الوكيل الحصري للشيعة

أحمد الحيدر said...

الإعلام الحيدري والله ماله شغل .. أنا بريء :P

الله يحفظ الكويت من كل شر ..

تحياتي :)

SHOOSH said...

و الحل في هيك ديره ؟؟؟

كويتي شعبي said...

شئ طبيعي ردة قعل الأعلام الحيدري خوفا من الخافي الذي سيكون أعظم من المكشوف

أبو الدســتور said...

Sami :

آمين يارب العالمين

أبو الدســتور said...

حقوقي :

الشفافية مطلوبة
وانا اخوك

أبو الدســتور said...

عين بغزي :

أتفق معاك

أبو الدســتور said...

المُهاجر :

و منو قالك بأن المقصود هو الشيعه
لا يا اخوي

انت غلطان

أبو الدســتور said...

جبريت :

عدل عدل

أبو الدســتور said...

فريج سعود :

اي والله للاسف

أبو الدســتور said...

أحمد الحيدر :

انت محشوم وانا اخوك

أبو الدســتور said...

SHOOSH :

الصبر
مالنا غيره

أبو الدســتور said...

كويتي شعبي :

اي والله صدقت

Anonymous said...

أخي الكريم

الموضوع الحين عند النيابة العامة واللي بالجدر يطلعه الملاس . ننطر ونشوف

الصحافة الكويتية قبل الغزو وبعده وحتى بعد زيادة عدد الصحف اليومية مازالت غير صادقة في الكثير من الأمور التي تنشر فيها وحتى عندما يتبين للناس عكس ما ورد بتلك الصحف من أخبار لا نجد أي أعتذار من تلك الصحف . لذلك لا تصدق كل ما ينشر بالصحف

تذكر قبل الغزو الغاشم كان سفير العراق عبدالجبار غني يتحكم بالصحف الكويتيه . والسفير المصري الحالي تسبب بتسفير عدد من المصريين بسبب دعمهم للبرادعي بدون أن تتجرأ صحيفة كويتية بكشف ذلك . وهذا فقط على سبيل المثال لا الحصر .

أبو الدســتور said...

Anonymous :

وجهة نظر أحترمها