Thursday, February 4, 2010

نادي الاستقلال والحق أحق أن يتبع



في صباح يوم الأحد 29 أغسطس 1976 تم اعلان خبر استقالة الحكومة وتعطيل بعض مواد الدستور مما دعا وزير الشؤون حينذاك الشيخ سالم صباح السالم رحمه الله الى اجتماع عام حضره ممثلوا النقابات وجمعيات النفع العام لشرح مبررات تلك الاجراءات الغير دستورية والطلب منهم تأييدها أو على الأقل عدم معارضتها وفي تاريخ 18 سبتمبر صدر بيان من سبع هيئات شعبية تطالب بعودة الشرعية والحكم الدستوري واسترداد المكاسب الدستورية والديموقراطية بأسرع وقت وهذه الهيئات هي الاتحاد العام لعمال الكويت ، ورابطة الادباء ، وجمعية المحامين ، وجمعية الصحفيين ، ونادي الاستقلال ، وجمعية المعلمين ، والاتحاد الوطني لطلبة الكويت


وبناء على ماسبق تم اعتقال العديد من القيادات النقابية التي شاركت بإصدار البيان و توزيعه وتم إحالة العديد من مجالس الادارات الى النيابة العامة للتحقيق وأتخذت وزارة الشؤون سلسة من الاجراءات من ضمنها حل المجالس المنتخبة وفرضت مجالس معينة ما عدا الاتحاد العام لعمال الكويت واتحاد الطلبة لاسباب أخرى قانونية

و نادي الاستقلال حُل وعين مجلس ادارة مؤقت مكون من

عبدالله عبدالرحمن الرويح
عبدالكريم على جعفر
محمد برجس البرجس
ابراهيم محمد بداح
عبدالوهاب سلطان مهنا


مهمته الاساسية الابتعاد عن السياسة وفرض هدوء نسبي في الساحه السياسية بحكم ان أقطاب المعارضة أعضاء به وهم على سبيل المثال الدكتور أحمد الخطيب و المغفور له بإذن الله سامي المنيس و رئيس النادي السابق أحمد النفيسي


ولم يهدأ النادي بعد تعيين المجلس المنحل بل حاول أحد أفراد ذلك المجلس أن يقوم بتصرفات غير سوية للاساءة بتاريخ هذا النادي وبالفعل استخدمته الحكومة كذريعه لعدم تعاون الأعضاء مع مجلس الادارة وقام على أثرها عبدالكريم جعفر وأستقال من منصبه كنائب لرئيس مجلس الادارة المعين والذي أشمئز من المناظر التي تحصل ومحاولة إهانة الاعضاء بعدم تقديم المشروبات لهم وقامت الحكومة بعدها بأيام وفوضت رجال الأمن وآلياتهم بإقتحام المبنى و حرق كل موجوداته لطمس تاريخ هذا النادي و حولته الى نادي الكويتي للمعاقين


قد يأتي الان كائن من كان ويردد كما كتب خالد السلطان في جريدة الوطن ويتفوه بأن السعدون بإقتراحه اعادة النادي ما هو الا البحث عن الأمجاد الثورية وإثارة البلبة من جديد وغرس الفكر الشيوعي والقومي لدى الشباب الكويتي


لا نلوم الكاتب على وصف النادي لهذا الوصف فهو من ترعرع في جريدة الوطن وتتلمذ على يد سراق المال العام ويهمه أن لا يخرج عليه نادي ينادي بمبادئ سامية وحريات يعجز هو وغيره عن فهمها فالنادي وتاريخه سيظل شمعه تضئ سماء الحرية والديموقراطية



نادي الاستقلال الذي تأسس في 1962 وأسمه المشتق من استقلال الكويت ما هو الا امتداد للنادى الثقافي القومي الذي حل عام 1959 والذي دافع وحشد المواقف ضد المشاركة النفطية أيام السبعينات وكان قبلة لزوار الكويت هل يستحق أن يطمس تاريخه البطولي


إعادة هذا النادي لاصحابه هو حق والحق يجب أن يتبع فالسلطة بيدها الغاء القرار وبيدها ان تستجيب لطلب جديد فهي من حلت الجمعية الثقافية لأسباب طائفية وهي من اعادته لأسباب طائفية أيضا وهذا حق خاص لهم ولايمكن أن نوافقهم على الاضطهاد وحجب الرأي الأخر


فالدستور كفل حسب المادة 43

حرية تكوين الجمعيات والنقابات على اسس وطنية وبوسائل سلمية مكفولة وفقا للشروط والاوضاع التي يبينها القانون، ولا يجوز اجبار احد على الانضمام الى اي جمعية او نقابة


ولا يحق للحكومة أن تصادر هذا الحق الدستوري الخالص فهي من تذرعت بأسباب واهية حسب ماجاء من رد وزير الشؤون عام 1984 السيد حمد الرجيب عندما وجه اليه السؤال النائب الاسبق محمد الرشيد عن مبررات اغلاق النادي وكان يصر على أن حله كان بناء على تدخله بالأمور السياسيه مما دفع وزارة الشؤون لاتخاذ هذا القرار بحكم انه يخالف القانون الذي ينظم تكوينها



وهذا كلام باطل فالمطالبة بإحترام المشروعية واحترام الدستور واجبة على كل مواطن


وقد يفهم من كتابتي هذا الموضوع بأنني أحد المحسوبين على هذا النادي ولكن في حقيقة الأمر بأنني حتى لو عاد هذا النادي وسيعود بإذن الله لن اكون أحد أعضاءه وان كان لي الشرف بإنضمامي له ولكنني أفضل أن أكون مستقلا مدافعا عن الجميع ومدافعا عن المكتسبات الدستورية وعن حرية الانضمام للجمعيات والنقابات ومدافعا عن المال العام ومطالبتي ما هي الا تكريس لمبدأ الدستور


فنادي المعاقين سينتقل الى مبناه الجديد في شهر يوليو وستبقى جدران هذا النادي تحكي عن تاريخ حاول البعض طمسه وحرقه ولكننا نبحث عن بصيص أمل أن يقوم المشرعين بالدفاع عن الدستور و عن حريات هذا البلد ومن يتخاذل فالتاريخ لن يرحمه وكلامه المعسول سيذهب بأدراج الرياح أن لم يستفد من سؤال العم أحمد السعدون الذي وعد في ندوته الانتخابية وصدق وعده


وآن الآوان ليصدق نواب التيار الوطني بصدقهم نحو الدستور و مواده والدفاع عنه


نقطة أخيرة : بعض المعلومات تم اقتباسها من جريدة القبس

26 comments:

جبريت said...

نعم لنادي الاستقلال ونعم لعودته الشرعيه التي كفلها الدستور

واضيف عليك رابط للفيديو الذي وعد فيه واتم وعده

http://www.youtube.com/watch?v=zIlmyi1sjtI

ma6goog said...

ماني فاهم شنو فايدة النادي ايا كان؟

يعني النادي كـ مبنى يظل مبنى ما فيه روح , الروح و الشخصية يشكلها الأشخاص الموجودين بالنادي , و هالأشخاص يقدرون يتجمعون او ينشرون افكارهم بالنادي او بأي مكان آخر

خصوصا مع تطور التكنلوجيا , الآن نقدر نسويلنا نادي بالانترنت و نطرح نفس الأفكار و نوصلها لعدد اكبر من الناس بطريقة اسهل

لذلك مستغرب من التركيز على النادي؟

اشرحلي ارجوك شسالفة ؟

panadool said...

الاخوان لهم جمعية الاصلاح
والسلف جمعيه إحياء التراث
والشيعه جمعية الثقافه

يبقى نادى الاستقلال للتيار الليبرالى

فيكون نوع من التوازن على صعيد العمل الاجتماعى

وشكرا

أبو الدســتور said...

جبريت :

بالفعل شفته منزل عندك
وماحبيت اكرره

أخبار الاتحاد said...

لفتت نظري أسماء الحكومة المؤقتة
أقصد المجلس المؤقت للنادي

مثل محمد البرجس
وإبراهيم البداح
اممم امم

أظن عبد العزيز حسين
كان عضو في ذات الحكومة

شكرًا للموضوع المميز
والشكر موصول للقبس

أبو الدســتور said...

ma6goog :

هلا عزيزي

كما كتبت هذا حق والحق لا بد أن يرجع لاصحابه

الدستور كفل تاسيس النوادي والجمعيات
وهذا حق خاص لاي مجموعة كانت ولايمكن في اي حال من الاحوال ان تصادر حقهم حتى لوكان هناك وسائل اخرى تقدمية تغنيهم عن تقديم طلبات التأسيس

ومثل ماقلتلك القانون كفل لهم وطلبهم سليم مئة بالمئة عيل ليش المعاند

أبو الدســتور said...

panadool :

السالفة مو توزيع على الكتل

بل هو حق خاص لاي مجموعة شريطة ان لا تخالف القوانين

أبو الدســتور said...

أخبار الاتحاد :

مع الاحترام الكامل لشخصوهم

ولكن هذه الحقيقة

Anonymous said...

الأخوه الكرام

الفساد زايد ومنه العبث في مؤسسة التأمينات الاجتماعيه والتي هي خط أحمر عند جميع الصحف باستثناء القبس.

رجاء خاص أن تتبنوا قضية التأمينات فالمستفيد أنتم وأهلكم المتقاعدين والموظفين.

وعاشت الوطنيه عند الجريده والراي والرؤيه والتي تمنع أي مقال لأي كاتب ينتقد التأمينات.

يطالبون بشنق وزير الاعلام لتقييده الحريات ويخنقون من يتعارض مع مصالحهم.

والله يعطيهم العافيه مجموعة احتجاج.

أبو الدســتور said...

Anonymous :

عزيزي

بالامكان أن تسأل عن التحرك لموضوع التأمينات وموشرط لما اكتب او اثارتها ذات هدف عندي
بل على العكس تحركنا يوميا بدراسة التقارير وكتابة الاسئلة وتسليمها للنواب

و سترى النور قريبا انشاءالله

عاجــل said...

لا مبرر يوجب اعادة الروح له
ولكن وين الهمة؟؟؟

يبيلها أصحاب حق وقضية ما يجاملون بشت الرئيس

Anonymous said...

Anonymous
ليش ما تقولين أو تقول حق علي الراشد يتكلم عن التأمينات

Anonymous said...

Anonymous

علي الراشد وربعه قطو نفسهم بحضن الحكومه وما منهم رجا لكن لما أشوف نائب أو نواب يدافعون عن المال العام واجب علي أنبههم عن ذات الشخصيه المصونه والمحميه في المؤسسه العامه للتأمينات لما أشوف هؤلاء الشرفاء هم وحدهم الذين يدافعون عن المال العام فالطبيعي أن أتوجه لهم فقط دون غيرهم فالتركيز منهم على الهيئه العامه للاستثمار والبنك المركزي وشركات البترول ليس كافيا والواجب تنبيههم على التركيز في كل اماكن الفساد كي لايتركوا الفرصه للراشد وربعه للطعن فيهم.

ونحن لسنا بصدد الجدال في لماذا لاتذهبون للنائب الفلاني أو أن هناك نواب كثر غير البراك والتكتل الشعبي وانما نحن بصدد الحرب على الفساد

الرجاء لايفهم ما قلناه من زاوية سلبيه نريد المشاركة الايجابية أو فلتصمتوا.

وعاش المال العام المبعثر في التأمينات وأقصى ما يتم التعامل معه بزودونا بما تملكونه من معلومات وما فائدة وجود النائب في البرلمان؟ أليس البحث عن الحقيقه فليطلبها بالشكل الرسمي أفضل وأجدى وأنفع؟ لم نرى أحدا من النواب يتقدم بأسئلة عن هذه المؤسسه وان واجهت احدهم رد علينا زودوني بالمعلومات.

خوش نائب وخوش نواب

أبو الدســتور said...

عاجــل :

نأمل أنهم هالمرة مايجاملون

لكي لاتفقد المصداقية

أبو الدســتور said...

Anonymous :
لا على الراشد ولا غيره

نبي الحق ولا نريد غيره

أبو الدســتور said...

Anonymous :

عزيزي الأصل بالمخالفات عندما تبحث عن طريق ديوان المحاسبة او عن طريق معلومات قد تصل بأي وسيلة كانت

والاسئلة لاتظهر المخالفات بل على العكس الأسئلة ان كانت على معلومة حقيقية فالاجابة ستأتي لتؤكد هذه المخالفة

Eng_Q8 said...

حتى لو رد النادي ماراح يتغير شي انا فاهم انك تبي ترد الحق لاصحابه ولكن انا اشوفها من جانب آخر يقول مافيش فايده

أبو الدســتور said...

Eng_Q8 :

هذا الامر متروك لهم وهم بيدهم ان يتحدثوا يبونه او لا

Anonymous said...

يعطيك العافية على إثارة هذا الموضوع.. صعب الشباب يفهمون الجو اللي خلقه النادي وقتها .يمكن بالرجوع لأعداد الطليعةالقديمةيصير عندكم فكرة تقريبيةلما كان يعنيه النادي.و أشدد على أن أهميته مو بسبب القائمين عليه فحسب..الانترنت عالم لا يدخله قطاع كبير من المجتمع و لا يمكن أن يقدم ما كان يقدمه النادي للمجتمع بأطفاله و كباره

bo bader said...

الحق أحق أن يتَّبع .

وتعطيل النادي باطل ، وما بني على باطل فهو باطل

سؤال السعدون راح يبين منو اللي راح يكون عنده الجرأة لمتابعة هذه القضية ومنو اللي ينخش وراء أعذار واهية ويسوي روحه ما يدري عن الموضوع .

تحياتي

أبو الدســتور said...

Anonymous :

لا انشاءالله الشباب فيهم البركة

أبو الدســتور said...

bo bader :

تحياتي لك ياشيخ التعليق

أهل شرق said...

اغلاق النادي لأكثر من ثلاثين سنه يدل على احد من الامرين

اما ديكتاتورية نظام الحكم

او تخلف النظام الحاكم

والخلاصة ان الى الآن لم تستوعب الحكومة او النظام الحاكم باكمله معنى التعددية الفكرية

أبو الدســتور said...

أهل شرق :

يقابلها خوف مصلحي

PALL said...

هذا التعليق كتبته عند عاجل وأعيد كتابته بخصوص هذا الموضوع

بتاريخ 19 ابريل 2000 كتب أحمد يوسف النفيسي رئيس تحرير جريدة الطليعة في ذلك الوقت، مقال طويل بعنوان "هكذا تم حل وتصفية نادي الإستقلال"

يعني بعد 10 سنوات من التحرير كتب رئيس تحرير جريدة الطليعة مطالبا بعودة نادي الأستقلال !

وتمر السنون و بعد 10 سنوات من مطالبة الطليعة وفي سنة 2010 طالب الرمز بوعبدالعزيز بعودة نادي الأستقلال .

تعليق : وفي سنة 2020 و 2030 و 2040 و 2050 و............
ستتم مطالبات أخرى لعودة نادي الديناصورات المنقرضة .

: )

أبو الدســتور said...

PALL :
لا يا اخوي بل هو مطلب وطني وقانوني

والنادي لا يقتصر على أشخاص معينة
بل هو عبارة عن مواثيق وبنود التزم فيها الجميع