Monday, January 31, 2011

تويتر مشغل الملايين‏




أعترف بأن هناك من أشغلني عن الكتابة في المدونة و أعترف بأن هناك من هزمني في الكتابة و التعبير عما يدور في خاطري من آهات و شجون سياسية فالتويتر سامح الله من عمله دودهنا و أحدث ربكة في حياتنا لا نعلم متى نطخ من سوالفه و أحاديثه الشيقه

قد تكون سوالفه متشعبه و مختصرة الا ان أثره و خصوصا في الوطن العربي قد أحدث زلزالا مهيبا فرأينا تونس و بعدها مصر والعالم الله من سيحوشه طشار التكنلوجيا

قد تكون تراكم القضايا السياسية في بلدنا و إصرار حكومتنا على المعاند سبب في إحباط مجموعة كبيرة من الشباب و من المتابعين للعمل السياسي

فرأينا كقضية الميموني كيف تلاعب فيها رئيس المجلس و حذف الاستجواب بكبره إلى شهر 3 وكأنه بقاله طهران

رئيس المجلس لا يملك الادوات و الصلاحيات الاميرية التي تؤجل انعقاد المجلس شهرا إلى أن معاليه يرى نفسه بأنه دولة داخل دولة و بإستطاعته عمل المستحيل من أجل تضبيط حكومة ناصر المحمد قصر الله في عمرها

ورأينا جابر الخالدالذي قدم إستقالته الشهيرة لنطلق عليها التمثيلية الكبرى والماصخة إلا أنه قطها براس ناصر المحمد و لو كان مجد باستقالته لرأيناه قاعد بالبيت و أشترى كرامته بعد حديثه داخل المجلس بأنه لا يتشرف بالجلوس في وزارة تعذب المواطنين إلا أنه المنصب عزيز و غالي

و نأتي إلى استقالة المؤثر على قولة يوسف الزلزلة إنه فلتة زمانة حسين القلاف إذ على رغم الاجراءات الباطلة التي قام بها رئيس المجلس إلا أنه يحسب له أن الفزاعة وايد من نواب و قنوات ردح و لم يضع فيمة لناخبينه فكيف بالله هالنائب يمثل الامة بأسرها



نقطة أخيرة : البوست القادم مخصص لعقاب حماد العتيبي و لوزير الداخلية على وجه الخصوص مع فضيحة جديدة تبين بطلان التعيين و الوعد يوم الاحد القادم

2 comments:

طموحة مملوحة said...

ماعندكم سالفة بصراحة كاني قاعدة على تويتر والمدونة الحمدلله متابعة الكل ومحترمة قرائي الي يتابعون فلازم تحترم قراءك ولا تقطع عنهم :@

sa5er said...

اختلف معاك كليا ..

فمثلا ..
حسين القلاف رجل يحب الكويت ولا يصطنع الحب كأغلب اعضاء المجلس ..

اترك عنك مذهبة ..
لكن توجهه سامي وانت ما تقدر توصل مواصيله لحب الكويت