Monday, December 27, 2010

الوعد يوم الكرامة و الحرية‏






بدأ العد التنازلي ليوم الكرامة و الحرية يوم تنتصر فيه الأمة على من أمتهن كرامتها و على من أفسد تاريخ حريتنا و أفسد تاريخ ديموقراطيتنا

لا نتعجب بمن يحملون فكر الفداوية فهم يحملون في نفوسهم الجشع و تكوين الثروات و لا يمانعون في تناقص كراماتهم في مقابل تزايد أرصدتهم و نفوخ كروشهم

و لا نتعجب بمن يحملون فكرا عنصريا بغيضا و بمنطق زين يصير فيهم فَهُم لن يصلوا بيوم من الأيام إلى فكر و عمق الإلتزام بالمبادى كالدكتور الخطيب

ولا نتعجب بمن يرى فساد الحكومة و يدندن عليه و في المقابل يناقض نفسه و يناقض تفكيره و يؤيد الحكومة في مقابل تأمين البلد و الابتعاد عن الجو المشحون

يوم الثلاثاء سنقولها نعم يجب أن ترحل هذه الحكومة و قبلها الشيخ ناصر المحمد فإستمراره في قيادة البلد ستؤدي إلى كارثة و البلد في عهده من إنحدار إلى إنحدار

كوارث مرت عليها البلد لم تمر علينا من قبل و أخطاء لم تحصل في تاريخ الكويت أجمــع

و لو حصرنا المشاكل في سنتين و ليس في أربع سنوات من عمر حكومات سموه لرأينا العجب العجاب


من مشكلة غاز الاحمدي و تهجير أهلها من بيوتهم و مشكلة الصرف الصرف الصحي لمنطقة مشرف و أثرها على صحة أهالي المناطق المحيطة بها

و من القوانين التي أقرت من مجلس الأمة و لم تضع على طاولة مجلس الوزراء حتى الآن ومن قانون البي أو تي و عدم إنشاء هيئة لتقوم بالقانون و تنفيذه

و من قانون المعاقين و عدم إنشاء لائحته التنفيذية مرورا بتعيين زوج الست و تجاهل الكفاءات

إلى قانون الخصخصة و حبسه بالادراج و غيره و غيره

حكومة بالفعل لا تسحق الثقة ولا تسحق التعاون فنراها جامدة في تطبيق العقاب و بخيلة في مبدأ الثواب

نشاهدها تحارب فرعيات فئة ما و تساهم في تنظيم فرعية أخرى

حكومة تساعد على إشعال فتنة القنوات و تتساهل في تطبيق قانون المرئي عليها

حكومة ترعى الفساد فنشاهد إحدى الصحف تذهب لها و تقول هذي حساباتي و كشوفي وتعالوا لتطبيق القانون علي قبل غيري فتتجاهلها حتى لا تحاسب ربعها

حكومة تمول البعض من صحف و قنوات و في المقابل تمْـنع و تغلق الباقي من القنوات المعارضة لرأيها

حكومة تسحب و تطبق عقوبات السجن لأشخاص انتقدوا رئيس الوزراء و في المقابل تخرج أحد أبناء الاسرة من السجن الذي أساء للنائب العام و النيابة برمتها و تستبدله بعقوبة العمل في المؤسسات الاصلاحية و قضيته إلى الان منظورة في القضاء

عن أي تعاون تريدونه مع الشيخ ناصر المحمد فوالله لن يمر علينا أسوأ من تاريخ سموه في تولي الحكومات

يخافون من الاطاحة به خوفا من قدوم شخص غير مرحب به و هم الان يعقدون الصفقات و يرحبون فيه بتمويل المشاريع ويضعون تصاريحه كأول الأخبار


انتفضوا لكرامة الأمة فهي مصدر السلطات ولنا تواجد غدا بمجلس الأمة
شـــاء من شاء و أبى من أبى

3 comments:

عاجــل said...

فزاعة تقضبوا فيه لا يجيكم اللي اهو العن منه

ما عادت تنفع معانا

خااالف تعرف said...

سيتخاذل المتخاذلون

فريج سعود said...

قلناها من قبل ونعيدها

يبا ارحل تكفى ارحل