Friday, December 11, 2009

الابتزاز القادم في الاستجواب الســادس‏




أستبشرنا خيرا بوصول أربع نائبات مرة وحدة فأنشغلنا نحن المدونين بالتطور الافت للعملية الديموقراطية وأنشغلت النائبات الأربعة بحفلات الاستقبال وكذلك أنشغل رجال الصحافة ونساءها بتفكيك المصطلح اللغوي للنائبات وهل سيتم تسميتهم بالنائبة أم النائب ومازال هذا الجدل قائما حتى الان إلا أننا أرتأينا أن الخلاف ليس بالتسمية ولكن بالعمل وقول الحقيقة دون خوف أو مجاملة


لنأخذ الدكتــورة سلوى الجســـار على سبيل المثال فهى الأكاديمية والتي نجحت (بالقوترة) أي دون تخطيط ومشت معاها حلاوة وتسابقت مع رولا دشتي في إحتلال الكرسي الذي يقع خلف كرسي رئيس الوزراء علْ وعسى يستانس من سوالفها و لم تمر الأيام حتى جاء الأختبار الأول لها ولغيرها من النائبات والنواب وهو استجواب وزير الداخلية ونطقت كمؤيدة وياليتها لم تنطق فجاءت كلمتها كالصاعقة على ناخبيها فيقول أحدهم

كنت بقاعه عبدالله السالم وقت تحدثها وعندما سطرت كلامها عن الفساد بأنه من الظواهر الصحية بالمجتمع

ويكمل الناخب المغشوش
بأمره بأنه على طول تـلـثم حتى لايشاهده أحـــد باحثا عن أقرب بوابة للوصول الى سيارته


الآن وبعد الاستجوابات الخمسة المقدمة في هذا المجلس الغريب تذكرت مقابلة أجرتها جريدة الوطن في نهاية شهر نوفمبر الماضي مع النائبة الفاضلة وكأنها تعيد ما أطربتنا به في جلسة الاستجواب السابق ذكرها وتقول غفر الله لها



مجلس الأمـــة معطل للتنمية


أتشرف بلقب نائبة حكومية


أرفض المساومة السياسية


دكتورتنا العزيزة أنا والعياذ بالله من كلمة أنا سأبتعد عن النقطتين الأولى والثانية ولكنني سأكتفي بالنقطة الثالثة وهي المساومة وسأرويلك قصة نائبة في المجلس الحالي مهتمة جدا بالشأن التعليمي وتتبناه في الخفاء و العلن وأتمنى أن تتعرفى على معنى المساومة بحذافيــــرها


فالنائبة هددت الدكتورة موضي الحمود وزيرة التربية بالصعود الى المنصة وهي تدرك أن لديها ملفات بفساد هذه الوزارة ماتشيله سيارات منطقة الشامية إن لم يتحقق مرادها ومراد زوجها الدكتور بإحدى الكليات


فهي تقول إما تعينين الدكتور .فلان عميدا للكلية الفلانية وإلا سأطــلع ملفات الوزارة للعلن



بعد هذا يا دكتورة أدعــوكِ أن تترحمي على من قال هذه الحكـــمة


أطلــب الخير من بطــون شبعت ثم جاعت لأن الخير فيها أصيــل

ولاتطلب الخير من بطون جاعت ثم شبعت لآن الخير فيها دخيل

8 comments:

Enter-Q8 said...

شبع من بعد جوع

فريج سعود said...

ما دخيل الا الشيطان



والنائبات الاربع

Anonymous said...

احترم رايك بأداءها

لكن مثل الجوع والشبع ما ينطبق عليها

جبريت said...

هذا الدكتور يصير لها شنو ؟؟؟

ريلها ؟؟

اخوها؟؟

هل هو من عامة الشعب وتشوف فيه الكفاءه؟؟؟

نقطه يجب توضيحها يا بو الدستور

حتى لو كان من عامة الشعب اما تعتقد انه هذا دكتورتنا الفاضله انه تداخل السلطات؟؟؟

الله يعيينا على نواب الانبطاح وشكرا على البوست الخفيف والرائع

اما حلالي علي الراشد قايل شي يعجبني الا وهو تنقيح الدستور والحكومه تشارك بطرح الثقه بكتب عنه وبشوف ربعه شلون يتشديقون بالحريات الشعبيه شنو يقولون؟؟؟

أبو الدســتور said...

Enter-Q8 :

هذا اللي ينخاف منه

أبو الدســتور said...

فريج سعود :

:)) أعـــوذ بالله

أبو الدســتور said...

Anonymous :

تحياتي
أنا ماقلت إهيا

أبو الدســتور said...

جبريت :

أقـــرأ مابين السطور وستعرف