Monday, November 22, 2010

الاصلاح من أين يبدأ ؟‏




في البداية أقدم إعتذاري عن التأخير في نشر البوست نظرا لكثرة المشاغل و تعدد المواضيع فلو كتبت موضوعين في اليوم سأكون مقصر أيضا


البلد يسير على البركة و دعاء الوالدين فلا حكومة لدينا ولا مجلس فالحكومة متخبطة في قراراتها والمجلس مـَـلْ من التحلطم و التهديد و الوعيد و في المقابل لا نجد من يتصدى للهجوم النيابي سوى النواب المحسوبين على الحكومة


من قضية الوافدين الايرانيين إلى الفساد المنتشر في الادارات و الهيئات الحكومية و الرشاوي المنتشرة إلى حوادث الكويتية المتكررة إلى محطة مشرف و إلى المناطق المتضررة من الغاز في الأحمدي و غيرهم الكثير و في المقابل نجد حكومة عاجزة و صحف تهلل و تبارك لأي تصريح حكومي يــِفشَلْ


شــالحل ؟؟؟ هل الحل في إبتعاد ناصر المحمد ؟ أم الحل في حل مجلس الأمة ؟

لنتناقش بصراحة ... هل البدائل المطروحة لتولي رئاسة الوزراء جيدة وأفضل ؟؟ بالتأكيد أن إختيار رئيس الوزراء هو حق خاص لصاحب السمو و لا جدال فيه لكن الأسماء الدارجة حاليا مضحكة إلى حد البكاء فنرى جابر المبارك مستذبح لتولي المنصب فشهادتنا فيه كشهادة ناصر المحمد لا طبنا ولا غدا الشر

و الإسم الآخر الدارج أيضا و بقوة هو أحمد الفهد الغني عن التعريف فمن غيره يدخلنا بالمشاكل و الألاعيب


إذا القصة ليست أسماء و السلام إنما قصة إصلاح بلد و تطوير نظامه و إنتشاله من مستنقع الفساد و التنفيع


و هل الحل يكمن بالتأسيس الحزبي القائم على التمثيل الأكبر في المجلس و الحكومة


هل بالامكان أن تعدل الدوائر لتكن دائرة واحدة و التصويت لقوائم حزبية صرفة تمنع أن تنشأ لأساس قبلي أو مذهبي أو فئوي و تكون على أساس فكرى بحت


طيب هل هذا هو الحل الوحيد للخروج من الدوامة التي نعيش بها ؟


قد يكون هو الحل ... فنحن نعيش الآن بطريقة شيخ العشيرة فمن يختاره رئيس الوزراء يكون تحت رهينته و يتنازل عن سلطاته في مقابل إرضاء الرئيس عنه حتى لو كان هذا التوجه مخالفا لقناعته


قد نتحسر على زمن رجال الدولة عندما تكون الوزارة بها أمثال المرحوم حمود زيد الخالد و مواجهته الصريحة و المعلنة أما الآن فالنماذج يالله من فضلك

فوزير الدولة يجامل نائب الرئيس ويصفه بالرمز طمعا بتوزيره في حال توليه رئاسة الحكومة و وزير النفط يعتبر تعيين القيادات النفطية هي من اختصاصات الأعلى منه و عندما تسأله من هو الأعلى منك كوزير يقول الشيخ أحمد الفهد


وضع مزري للأسف و هذا ما نشاهده في البلد و قد أنقلب هذا الوضع الآن على المدونات و المدونين فمن كان نشاطه نشطاً و حيويا نراه الآن مبتعداً لإشمئزازه و تشائمه

نبحث عن حل ليخرجنا مما نحن فيه و الحاصل حاليا يجعلنا نتساؤل هل السلطة تعتبر البلد مؤقتا حتى تفرح عندما تشاهد البلد ينهار
نقطة أخرى : قبل قليل صدر حكم بحبس الكاتب محمد الجاسم في القضية المرفوعة من ناصر المحمد و رغم إحترامنا للقضاء فأنا و غيري لم نطلع على الحكم ولا على حيثياته ولكننا أطلعنا على المقالة و هي أساس الدعوى المرفوعة فلم أقرأ إدانة واضحه لناصر المحمد بأنه متخابر مع الدول الأخرى بل على العكس مقالته تصفه بالسذاجه لتعاونه مع مستشاره محمود حيدر و الذي يدار بالخارج و للتأكيد على هذا ... محمد الجاسم رمز لمحمود حيدر بمسمى م أي أنه يدرك بتسميته لإسمه الصحيح سوف يقاضيه هذا الشخص و ليس ناصر المحمد و لكون الكويت ديرة معكوسة قرأنا اليوم هذا الحكم الغريب من نوعه
ملاحظة : الصورة الموجودة أعلاه و الصورة الأخرى في البوست القديم هي للأخ رائد قطينه و له كل الشكر

9 comments:

Zaydoun said...

" قد أنقلب هذا الوضع الآن على المدونات و المدونين فمن كان نشاطه نشطاً و حيويا نراه الآن مبتعداً لإشمئزازه و تشائمه"

أنا عن نفسي خففت كتاباتي من زمان لأني فقدت الأمل وتعبت من تكرار نفس المواضيع... الكويت ضائعة ما بين القيادة المفقودة والفساد المخيف والتخلف الذي يفرضه علينا التدين الزائف والزائد عن حده والذي بدوره يؤدي الى الطائفية البغيضة

--

حتى تعليقي هنا أثار غثياني

الدســتور said...

Zaydoun :


خلها على الله يا الزميل

le Koweit said...

بخصوص محمد الجاسم
عليه العوض ومنه العوض

وبخصوص الاصلاح
فكما ذكرت الاسماء بديلة سيئة ايضا
والحل كما ارى من خلال المجلس
دائرة واحدة
وقوائم انتخابية
ونواب محترمين يحترمون انفسهم
وبعدها ستبدأ عملية الاصلاح رغما عن انف الحكومة...

الدســتور said...

le Koweit :
نتمنى ذلك زميلنا العزيز

الراية said...

تبي كل المشاكل تنتهي عط رئاسة الوزراء حق زارع المتاعب والعراقيل راح تلقاه هدا وسكن ونام ونشر الفساد بكل رجله واكثر من قبل وانفض مجلس الوزراء من ثلاثه اهم خراب مجلس الوزراء

وعيد توزيع الدوائر وحل مجلس اللعبيه و بياعين الحجي وبلاعين البيزه

ورد هيبة الدولة بعيون الشعب اللي صار لايطاق ومحد يتحمله من افعاله وبلاويه

هني ممكن ما اقولك اكيد بس ممكن يتعدل حال البلد

دستورنا سورنا said...

البلد وخذت

Sami said...

ما كان ودي يسجنونه...سمومه راح تكون اكثر تأثير من ذي قبل

عين بغزي said...

"وضع مزري للأسف و هذا ما نشاهده في البلد و قد أنقلب هذا الوضع الآن على المدونات و المدونين فمن كان نشاطه نشطاً و حيويا نراه الآن مبتعداً لإشمئزازه و تشائمه"

100%

كويــتي لايــعه كبــده - ضد رفع الحصانة said...

"
الاصلاح من أين يبدأ ؟‏
"

من فووووق

مثل ما تفضلت الحاجة للإصلاح هي أكبر بكثير من أسماء الأشخاص وامكانياتهم وتوجهاتهم المعكوسة. انحدار مستواهم معكوس اليوم بالكامل على وضع الدولة وهذا ما أشار إليه العديد في الماضي من ضعف صفوف الأسرة الداخلية والآن صراعاتها تحرق البلد معها.

أنت سألت سؤال ممتاز وهو هل تعتقد السلطة البلد مؤقتا؟ الجواب: نعم والشواهد كثيرة

أما الدائرة الواحدة فهي خطوة بالإتجاه الصحيح فنحن لم نخترع لا الديمقراطية ولا أي من اساليب الإدارة وهي التدرج الصحيح لكنها تحد من قدرات السلطة في التأثير على المخرجات كما حدت الدوائر الخمس نسبيا وما لم تكون السلطة اصلاحية فعلا فهي سوف تقاوم وهكذا تكون الدوامة. الخروج منها يكون بنية وخطوات اصلاحية من فوق كي تضع خارطة واضحة للطريق