Sunday, September 26, 2010

وماذا بعد هدوء العاصفة



تعمدت في الفترة الأخيرة أن ألتزم الصمت حول القضية الأخيرة للهارب ياسر حبيب ونظرت وبعين ثاقبة مثل نظرة حكومتنا قصر الله في عمرها السياسي كل مايدور من أحاديث سواء أكانت مايكتب بالصحف أو المدونات أو ما يثار بالدواوين من أحاديث


كلام ياسر الحبيب لم يكن جديدا بل هو تم حبسه بناء على سب الصحابة رضوان الله عليهم وتم تنحيشه بناء على أوامر وهذه العملية مكشوفة و لا داعي للخش والدس وتم تجاهل مايقوله في لندن و تجاهل تحركاته بل لم يكن هناك طلب رسمي بجلبه للبلد وحبسه ، إذاً شنو المشكلة ؟



المشكلة بأنه تطاول على عرض النبي صلى الله وعليه وسلم وبقناته النتنه وقام الجميع بإستنكار حديثه والطعن في آل البيت و توقع الجميع أن تقوم الحكومة بعملها الذي يستلزم أن تعمله ، طيب شنو العمل ؟


العمل هو رفع قضية جديده عليه وتسليم مذكرة للسلطات البريطانية لجلب هذا المجرم و محاكمته بالبلد لكن حكومتنا الركيكة إستمعت إلى ندوة هنا و ندوة هناك و أرتبكت زيادة حبتين و تسائلت شالـــدبرة يالربع ؟


الدبــــرة ولتسكير السالفة قوموا وسحبوا جنسيته وبـــس


بس ؟؟؟؟؟؟؟؟


لـــلأسف أن ما قامت به الحكومة ما هو إلا إجراء يحتم على الجميع إدانته فالجنسية ليست هبة وإجراءات سحبها لا تنطبق عليه ولا يمكن أن نسلم رقابنا لمثل هذه الحكومة أو لغيرها من الحكومات المتاعقبة

ستكون عرف وسابقة في سحب أي جنسية مستقبلية و من قرأ مرسوم السحب سيدرك أن المستقبل أظلـــم و مرعب في ظل قدرة الحكومة على سحب جنسية كائن من كان أو لسبب يعارضها


فمن غير المعقول أن يتم سحب جنسية المدعو ياسر لأنه يسعى لتقويض النظام ولقلب نظام الحكوم دون أن يكون هناك حكم نهائي يدينه و من يظن أن سحب الجنسية سيوقف المدعو عن التهجم من جديد لآم المؤمنين والصحافة فهو حالم


إذاً لنبحث عن العنب وليس الناطور فنحن سحبنا جنسيته وليس لسانه وإن كنا نريد الناطور لجلبناه الكويت بحكم جنسيته وتمت محاكمته تحت سمع و نظر الكويتيين كافة


الآن لنسأل حكومتنا الرشيدة سابقا والمتهورة حاليا ماذا لو قام كويتي مسيحي و طعن بالمسلمين هل ستقوم حكومتنا بسحب جنسيته إرضاءً لكم ندوة ستقيم و خوفا من كم تهديد


ومن المؤسف جدأ أن يقوم رئيس حكومتنا بالانابة أن يمنع الندوات وأن ينزل القوات الخاصة لفك الجمهور بحجة قانون التجمعات السئ الذكر


و تمينت أن يقوم أصحاب الندوات بأنفسهم بإلغاء ندواتهم دون الحاجة لتدخل حكومي أرعن


ومن المؤسف أيضا أن يذكر رئيس حكومتنا بالانابة في مؤتمره الصحفي الكارثي أن لديه جيش وشرطة وحرس مستعدين لتأديبنا


لنـــذكره بأن القانون يساعدك بتطبيقه لا التعسف فيه


و من المؤسف أن جابر المبارك وبجلالة قدره وكــثرة مستشاريه يستصــغر الحكم القضائي ويلفى أجزاء منطوقه ويحدد الإلغاء بمادتين فقــط


و كم كنت أتمنى أن يقوم أحد الصحفين والمبسوطين بحضور المؤتمر الكارثي بأن يذكر له الحكم بالكــامل وأن الإلغاء شمل العديد من المواد وليس كما ذكــــر


فالحـــكم الصادر ورقمه 1/2005 دستوري منطوقه كالآتي


أولا : بعدم دستورية المادتين 4،1 من المرسوم بقانون رقم 65 لسنة 1979 في شأن الاجتماعات والتجمعات

ثانيا : بعدم دستورية نصوص المواد 20،19،18،17،16،11،10،9،8،6،5،3،2 من المرسوم بقانون المشار اليه وذلك فيما تضمنته تلك النصوص متعلقا بالاجتماع العام


إذاً على شنو البهــرجة والفتوة يا سمو نائب الرئيس وبمن أستشرت قبل لقائك



ملاحظة أخرى : يبدو أن بركات حكومتنا لن تتوقف فبعد المهازل السابقة تعود إلينا بمنع الكتب القيمة في معرض الكتاب التعيس وتسمح بكتب الرشاقة والطبخ


و يـــــا قلــــب لا تحــــــزن

20 comments:

حلم جميل بوطن أفضل said...

أحياناً يكون الصمت أبلغ من الكلام

كعادتك .. و ليس بشهادتي .. بل بشهادة الكثير من الزملاء الذين أشادوا بك في الماضي .. صوت عاقل

عاجــل said...

لا تتكلم بالعقل
ما يفيدك

لان تصنيفك راح يكون مع الخبيث

esTeKaNa said...

مساك الله بالخير
ويعطيك العافية
:)

يعف اللسان عن اسم سئ الذكر وما قاله من كلام يستنكره كل صاحب فطرة سليمة ،والاستنكار من الناس شئ طبيعي بل هو أمر واجب علينا
ولكن غير الطبيعي ردة فعل الحكومة
!!
اشلون؟

أولا:
هل كيف يرفض الانتربول الدولي تسليم ياسر؟
وان كان رفض الانتربول متوقع فهل من الطبيعي ان حكومه كامله لا تعرف ان لابد من رفع قضية جديده عند السلطات البريطانية؟

ثانيا:
سحب الجنسية في حالة ياسر كانت هديه وليست عقاب
!!
ببساطه ،لياسر الحق رسميا في الحصول على اللجوء الانساني لبريطانيا والحصول على كل المميزات..وين العقاب؟

ثالثا:
الجنسية من امور السيادة،لذا فالدوله لها حق سيادي كامل في وضع ضوابطها وشروطها ومنحها لمن تراه يستحق ولكن القرار الصادر بمنح الجنسيه من عدمه قرار إداري،وشئ طبيعي ان هذا القرار قد يشوبه بعض الأخطاء احيانا،اذن هل من الطبيعي ان امور الجنسيه بكاملها تكون خارج اطار القضاء وتلعب فيها الاهواء وردات الفعل السياسيه؟

ختاما:
كان أجدى بالحكومه تسليم مذكرتها لللسلطات البريطانيه،وتسليم ياسر للكويت،ومحاكمته ومن ثم تقرير مصيره

المستقبل مخيف يا ابو الدستور
اذا شخص محكوم عليه بقضيه ويخرج من السجن بعفو اميري دون ان يكون عليه حكم نهائي ويخرج من الكويت كلها
دون ان ينتبه له احد
وين القانون؟
ومخيف اكثر،ان لا يعرف مسؤولينا منطوق حكم من اهم الاحكام الصادرة في الكويت
!!
الله يستر على ديرة تمشي سماري
:(

le Koweit said...

اختلف معك بخصوص جنسية ياسر
فكما قلت اكثر من مرة
ان ياسر جنسيته بالتجنيس
وبالتالي فهي فعلا هبة من الحكومة
وإن كان سيحرج الكويت
وسيسبب مشاكل بين ابناء الوطن
فنسحب جنسيته وبلعنة اللي تلعنه

هذي الفكرة...

Anonymous said...

عندي سؤال واحد حضرتك و الأعضاء الي يقولون الكويت تقدر تيب ياسر من لندن و تسجنه تتكلمون من صجكم العالم الأول من معاهدة فيرساي ما سلم لاجئ سياسي واحد روسيا فيعزها ما قدرة تخلي الأرجنتين او البرتغال يسلمون المعارضين بعدين لو يبت الكويت و سجنت راح العالم كل يعتبر سجين رأي يعني ممكن تنفرض علينا عقوبات دولية لمعلوماتك في العالم المتحضر المثقفين و الكتاب يهاجمون كل شئ و هذا يعتبر رأي يعني حرية شخصية نصيحة حاول تقري قبل لا تكتب

ma6goog said...

ديرة بطيخ

panadool said...

أحسنت

هذا رأي الكثيرين

فريج سعود said...

اخالفك في نقطة واحدة فقط

وهي انه لا مسوغ قانوني لجلب ياسر الحبيب ومحاكمته على ما صرح به في لندن

وانما كان الاجدى على الحكومة محاولة جلبه لتنفيذ الحكم الصادر بحقه

اما الكتابة عن اي موضوع يثيرونه جريدة الوطن والنواب فقد اصبح سنة مؤكدة لا يستحب تركها

وتبقى الغفلة عن اهداف واستراتيجية الاعلام الفاسد قائمة الى يوم يرث الله الارض ومن عليها

الدســتور said...

حلم جميل بوطن أفضل :

شهادة أعتز فيها عزيزي

الدســتور said...

عاجــل :

علي بنفسي وخلهم يقولون اللي يقولونه

الدســتور said...

esTeKaNa :

استكانتنا العزيزية مساج الله بالنور
الانتربول يرفض نعم يرفض ليش ؟ لان المذكرة للاسف تضمنت شرحا وافيا عن القضية وهذه ليست من اختصاصا البوليس الدولي
الامر يتعلق بصدور حكم نهائي يفيد بحبس الرجل إذا عليه تنفيذه دون النظر الى تفاصيل القضية

وتقبلي تحياتي

الدســتور said...

le Koweit:

فكرة اللعنة اللي تلعنه هني المشكلة وهني مربط الفرس بيني وبينك
:)
بتقولي شلون ...أقولك

انا مايمهني كويتي ولا أفغاني

أكررها مرة أخرى أنت سحبت جنسيته وليس لسانه العفن

إذا الأخ سيتمادى وسيتطاول مجددا على أم المؤمنين وهذا مايحزنني

اما سالفة الاحراج للكويت فالمسألة مو واقفة عليه فقط
:)

أكررها لك وللاخوان
وقف الاساءة عندي أهم مليون مرة من سحب الجنسية

الدســتور said...

Anonymous :

أخي العزيز

قبل أن تقول حاول تقرأ قبل لا أكتب
أسمع هالكلام ولا تزعل يا نجيب محفوظ

أول من قالك أن ياسر حبيب لاجئ سياسي وهل في مرة سمعت أن في لاجئ يجدد الفيزا في الديرة اللي قاعد فيها

ثانيا هل سمعت عن الهارب من العدالة سابقا حسين قبازرد ... أتمنى أن تبحث عنه في الكتب التي تقرأ وتعرف كيف جلبوه الكويت

الدســتور said...

ma6goog :

صدقت

الدســتور said...

panadool :

العفو أخي العزيز

الدســتور said...

فريج سعود :

من قالك فريجنا العامر بأنه لا يوجد لدينا مسوغ قانوني

من قالك هالكلام أسمحلى فهو عمال على بطال

لدينا مكتب التنفيذ الجنائي في النيابةو العامة وهو المختص بذلك يخاطب الانتربول لجلب الهارب من تنفيذ حكم بعشر سنوات دون التطرق الى تفاصيل الواقعه اذ انها ليست من اختصاصات البوليس الدولي البحث عن التفاصيل

المسوغ موجود طال عمرك
:)

Anonymous said...

حسن قبازرد محكوم و مدان بجريمة مالية من قبل محكمة بريطانية و مطلوب في قضية مالية في الكويت ياسر تكلم بس و الكلام في اوربا و امريكا مو جريمة و الا كان منعوا القران لانهم يعتبرون كفار في اكثر من ايه بعدين ياسر لاجئ سياسي من اول يوم دخل بريطانيا و ازيدك لما الكويت حكمت عليه بعشر سنين منظمة العفو الدولية اعتبرته سجين رأي و ذكر اسم في اكثر من تقرير و وجهوا رسالة عنيفة للحكومة الكويتيه

الدســتور said...

Anonymous :

عفوا اللي وصلك معلومة قبازرد غير صحيح اطلاقا

فالقضية نظرت عند المستشار محمد بوصليب وأتذكرها تماما كما أشاهد تعليقك الان

لا توجد عليه اي ادانة من محاكم خارجية بل طلب لان المحاكم الكويتية صدرت بالسجن وهذا ما ينطبق على غيره

فالبوليس الدولي اتحدى من يقول انه يقرأ بل هو مجرد اداة تنفيذ

روميـه فهد said...

لطالما أعجبتُ بآرائك وهدوء أسلوبك رغم الصخب في طرحه.

بعيدة عن الأحوال السياسية إلا أنّني أجدني بينها وأطرح أسئلة حولها فأجد أجوبتها هنا في مدونة الدستور.

كنْ صادقا كما أنتَ إلا إذا جاءك عرضٌ
للأفضل .

دمتَ لمن تحب

الدســتور said...

روميـه فهد :

سيظل رأيي كما هو إن شاء الله